Friday, August 12, 2011

المسلسل... إمسلسل

اتذكر اني كنت اشوف مسلسل كويتي نسيت اسمه
وجان تطلع لقطة الممثل يمسك الابرة وهو يرجف ويمش بخشمه
يبي ياخذ جرعة مخدرات
الوالدة تقوللي مو زين تشوف جذي
والوالد يقول للوالدة اشلون تخلين اليهال يطالعون
وكلما يزيد اندماج الممثل بالابرة يزيد امتعاض الاهل
نتجمع اليوم الثاني بنفس التوقيت عشان نطالع الحلقة اللي بعدها
وتطلع لقطة مشابهة
ونفس المسلسل بين الوالد والوالدة
ليش وما يصير موزين غلط
الى اخر الحلقة


كبرت وعقلي كبر معاي لدرجة استطيع فيها تحليل المسلسل اللي شفته
كان المسلسل يطرح قضية اجتماعية وهي ضياع الشباب من المخدرات
وهناك مسلسلات طرحت مشاكل اجتماعية اخرى مثل عقوق الوالدين وخيانة الرجل للمرأة والزوجة الثانية حيث كانت هذه المشاكل دارجة تلك الايام


والان حنا في 2011 ولا زال المسلسل يطرح المشاكل والقضايا الاجتماعية
ولازال بعضها يطرح حلول واستنتاجات ليست بالضرورة تواكب مزاج المشاهد او المجتمع وانما تعبر عن راي ونظرة الكاتب
ولازال هناك استياء من المسلسلات
ولازال المسلسل... مسلسل
ولكن هناك أشياء تغيرت
ايش اللي تغير؟؟
ايش اللي يخلينا نطالب بمنع بعض مسلسلاتنا؟؟
وايش اللي يخلينا نترحّم على ايام خالتي قماشة محظوظة ومبروكة علقم مدلقم وبوردح وغيره من المسلسلات الدرامية والكوميدية؟؟


عشان اعرف ايش اللي... لازم اقارن بين مسلسل قديم ومسلسل جديد
نمسك مسلسل خالتي قماشة
المسلسل يبين واقع كانوا عايشينه الكويتيين ايام قبل حيث كانت العائلة كلها ببيت واحد حتى بعد الزواج. ويبيّن المشاكل اللي تحصل بين الرجل وزوجته وامه
تسلّط الام على ازواج عيالها والعكس
زواج الكبار في السن
كل هذا في طابع كوميدي
المسلسل الاخر وهو محظوظة ومبروكة
مسلسل عرض قضية عم اراد الاستيلاء على ورث اليتيمتين محظوظة ومبروكة وادخلهم الطب النفسي ومن هنا بدات معاناتهم مع عمهم ومرته ومعاناتهم ايضا مع المجتمع الذي دائما ما ينبذهم رغم انهم على صواب

وعلى الجانب الاخر نشوف مسلسل زوارة خميس
 عايلة واحدة فيها ما يلي:
بنت مطلقة ثلاث مرات تخطف زوج اختها
رجل يعيش بخوف وشك ان مرته تخونه
رجل يخون مرته وتبتلش مرته باهل البنت اللي يخونها
التحرش بالمراة بغرض الانتقام
رجل متدين تزوج ثانية على سنة الله ورسوله ولما مرته اكتشفت الشي هذا صارت ما تبي تعيش معاه
ومشاكل اخرى ما اتذكرها
باختصار المسلسل كان زحمة مشاكل تبدأ تنفجر في نص رمضان بشكل مفاجىء وتنحل خلال ثلاثة ايام قبل العيد

 مسلسل اخر لا يزال يعرض على قناة دبي وهو بنات الثانوية
ما شفته هالمسلسل بس اللي اعرفه وواضح جدا من عنوان المسلسل انه يعرض مشاكل بنات الثانوية الاخلاقية والاجتماعية
وكالعادة اغلب مشاهدي وغير مشاهدي التلفاز اراد الاعدام للمسلسل
المهم... المسلسل يطرح مشاكل اخلاقية واجتماعية لفئة حساسة في المجتمع وهم بنات الثانوية واهم ما يميزه الجرأة

هنا يأتي استنتاجي المتواضع بان زحمة المشاكل في المسلسل الواحد والجرأة في الطرح هو اللي يخلي المشاهد ينصدم ويفهّي ويتحول الى نائب مجلس الامة يصرّح ويشجب وينفي ويستنكر اللي يصير بالمسلسلات


الكل يعرف ان ديرتنا من اكثر الدول انفتاح على العالم في الخليج على اقل تقدير... واللي اثّر بشكل كبير على المجتمع
المجتمع تغير... ومشاكله زادت... هناك مشاكل اجتماعية واخلاقية جديدة ناتجة عن الانفتاح والعولمة
واكيد يوم من الايام المسلسلات بتسلط الضوء على هالمشاكل
ولكن الجماعة مايرضون
يشغلون الاسطوانة التالية: ترى المسلسلات تشوه سمعة مجتمعنا وشبابنا
والناس لما يشوفونه يقولون هذا هو المجتمع الكويتي... رايح فيها
واحنا بالاصل ترى مو جذي
احنا مجتمع محافظ له عاداته وتقاليده

لا اهتم بهذه الاسطوانة
ولا اهتم بعرض المسلسلات او منعها
ما اهتم به هو ريموت الرسيفر
احط اللي يعجبني واغير اللي ما يعجبني
واذا مافي شي عاجبني أحول على الريموت العوود
وأحطه اتش دي ام اي والعب بلايستيشن